في هذه المقالة نطرح أسئلة وأجوبة حول معالجة ترقق العظام فكثير من الناس عند علمهم بإصابتهم بمرض هشاشة العظام يتفاجئ ويشعر بالخوف وعادة ما نعلم بذلك بعد إصابة أحدنا بكسر وتوجهه إلى المستشفى مثل بعد إصابته بكسر في الورك وقد يعلم الآخرون بذلك بعد حصولهم على نتيجة فحص كثافة العظام .

ترقق العظام هو أكثر شيوعا في النساء بعد إنقطاع الطمث والأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام في أسرهم والشعب مع إطار صغير ولكن البعض الآخر قد يكون أيضا عرضة للإصابة بهشاشة العظام مما يرفع من خطر كسور العظام خفض هذا الخطر أمر بالغ الأهمية و حوالي نصف النساء وربع الرجال فوق سن ال 50 سيكون له كسر مرتبط بالإصابة بهشاشة العظام تلاحظ المؤسسة الوطنية لهشاشة العظام وعادة تحدث الكسور في معظم الأحيان تؤثر في الورك والعمود الفقري والمعصم ولكن يمكن أن تصيب أي منطقة للعظم.

في كثير من الأحيان السؤال الأول الذي يوجهه المرضى إلى أطبائهم هو هل يمكنني عكس مسار هشاشة العظام؟ هنا فخبراء صحة العظام يجيبون على الأسئلة المتعلقة بهشاشة العظام .

1. هل يمكن عكس هشاشة العظام؟

ليس تماما ولكن قد تكون قادرا على كبح جماح ذلك وتقليل الخطر واقعيا نحن لا نتحدث عن إنعكاس كامل تقول فيليسيا كوسمان العضو المنتدب المدير الطبي لمؤسسة هشاشة العظام الوطنية (نوف) والمدير الطبي في مركز البحوث السريرية للمستشفى هيلين هايس في نيويورك "هو أن الهدف الواقعي هو منع الكسور التي تحدث .

2. لذلك ما الذي يمكنني فعله عن هشاشة العظام ؟

يمكنك جعل الكسور أقل إحتمالا من خلال الحفاظ على أو تحسين كثافة العظام ويقول كوسمان أنك "يمكنك عكس النتائج المترتبة على هشاشة العظام" بإتباع بعض العادات الإيجابية مثل ممارسة النشاط والحصول على ما يكفي من الكالسيوم وفيتامين D وأخذ العقاقير المرتبطة بهشاشة العظام.

3. هل هشاشة العظام تتحسن عند تناول الأدوية ؟

إعتمادا على حالة العظام "يمكنك تحسين بناء بعض العظام والخروج من نطاق هشاشة العظام مع العلاج بالعقاقير" و يقول جيري نيفيس دكتوراه أستاذ مشارك في جامعة كولومبيا علم الأوبئة السريرية : "يمكنك أن تبطئ فقدان العظام [لكن] هذا لا يعني أنك قد شفيت من الهشاشة وهذا ينطبق أيضا مع قول نيفيس الذي يعمل أيضا في مستشفى هيلين هايس في نيويورك.

شارك الموضوع ◀
فيس بوك
تويتر
جوجل بلس