فشل أو نقص الرضاعة المعروف أيضاً بـ انقطاع اللبن و نقص در اللبن ، وهي حالة طبية حيث لا تكفي الرضاعة أو تفشل تماماً نتيجة قصور في إنتاج حليب الثدي و/أو فشل منعكس لـ در اللبن كرد فعل لعملية الامتصاص من قبل الطفل بعد الولادة، مما يؤدي إلى عدم القدرة على الرضاعة بشكل صحيح. الأسباب أهم سبب لفشل الرضاعة هو الإفراز غير الكافي لهرمون البرولاكتين من الغدة النخامية. مضادات مستقبلات الدوبامين D2 Receptors antagonists ، والتي تستخدم لعلاج فشل الرضاعة، تعمل على تصحيح هذا القصور عن طريق إحصار مستقبلات D2 في الغدة النخامية الأمامية وهذا بدوره يزيل تثبيط إصدار البرولاكتين. التشخيص التفريقي لفشل الرضاعة عندما تكون مستويات البرولاكتين طبيعية أو مرتفعة يشمل التهاب الغدة النخامية اللمفاوي "التهاب الغدة النخامية ذاتي المناعة" أي الناجم عن المناعة الذاتية . متلازمة شيهان قصور النخامية ما بعد الولادة "خلال فترة النفاس" الناجم عن النخر الإقفاري بسبب فقدان الدم ونقص حجم الدم خلال وبعد الولادة ، ونقص هرمون النمو عند البالغين، وكل من هذه الأسباب قد تتسبب بفشل الرضاعة جزئيا أو بالكامل بسبب نقص إفراز ما يكفي من هرمون النمو GH . قصور النخامية بشكل عام يمكن أن يفسد إفراز هرمونات الغدة النخامية كهرمون النمو والبرولاكتين، وهذا بدوره يؤدي إلى فشل الرضاعة.النسيج الغدي غير الكافي أو نقص التنسج الغدي في الصدر، الناجم عن نقص النمو الطبيعي والنضج للغدة الثديية خلال فترة البلوغ و/أو الحمل، هو سبب آخر لفشل الرضاعة، ولو أنه يعتبر نادراً نسبياً. فرط الوزن السمنة يمكن أن يؤدي إلى فشل الرضاعة المبكر؛ لأنه يثبط كمية البرولاكتين المفرزة كرد فعل للرضاعة في الأسبوع الأول بعد الولادة. بعض الأدوية مثل ناهضات مستقبلات الدوبامين D2 receptor agonistsومنها بروموكريبتين bromocriptine وبيرغولايد pergolide ، وكذلك منشطات مستقبلات الدوبامين غير المباشرة مثل الأَمْفيتامين amphetamines يمكنها تثبيط منع إفراز البرولاكتين من الغدة النخامية، وبالتالي التسبب بفشل الرضاعة العلاج يمكن علاج فشل الرضاعة عن طريق مدر اللبن عامل تشجيع الرضاعة ، مثل ناهضات مستقبلات الدوبامين ومنها دومبيريدون domperidone وميتوكلوبراميد metoclopramide ، أو بعض مضادات الذهان مثل الكلوروبرومازين chlorpromazine وهالوبيريدول haloperidol وسلبيريد sulpiride و risperidone ، معجل الولادة مُقَوّي تَوَتُّرِ الرَّحِم مثل الهرمون البيبتيدي أو الاكسيتوسين oxytocin ، أو متناظر مثل carbetocin أو demoxytocin ، مع هرمون النمو أو كبديل مدر إفراز هرمون النمو ، أو مع الهرمون المطلق لموجهة الدرقية TRH أو الهرمون المنبه للدرقية TSH ميروتوسين Merotocin FE-202767 ، ناهضة لمستقبل الاوكسيتوكسين يعد تحت التطوير خصيصاً لعلاج فشل الرضاعة لدى أمهات الخدج. التشخيص تقييم المخاطر مهم لتحديد النساء اللواتي يعانين من نقص محتمل في الرضاعة. تقييم الرضاعة السريري خلال الحمل مهم لتحديد الحالات المحتملة التي تتطلب مراقبة شديدة بعد الحمل. إذا كانت المرأة لديها تاريخ مثل جراحة في الثدي تكبيرأو تصغير نَقْصُ التَّنَسُّجفي الثدي، ونقص سابق في الرضاعة أوبطء نمو الرضيع على الرضاعة الطبيعية هؤلاء يحتاجون إلى رعاية أكبر لأنه قد يحدث فشل أو تأخر في إِفْرازُ اللَّبَن. الثديان المتباعدان، أنبوبيا الشكل، أو غير الناميين بشكل كافي قد يكونان علامة مترافقة مع فشل افراز اللبن. وتقييم نوع الحلمة وكمية افراز اللبن تنبه الطبيب إلى المشاكل المحتملة المتعلقة بقدرة الأطفال على التقاط الإمساك والحفاظ على الاتصال مع الثدي، مما قد يؤدي إلى تحفيز دون الأمثل وبالتالي يكون كميةالحليب غير كافيه. بعد الولادة، ينبغي الحصول على معلومات إضافية ذات صلة بكفاءة الرضاعة على سبيل المثال، سير الحمل والولادة، أدوية الأمهات، الخ من أجل توفير نظرة شاملة للمخاطر المحتملة لقصور الرضاعة.فشل الرضاعة ، المعروف أيضًا باسم توقف الحليب ، ونقص الحليب هو حالة طبية لا تكون فيها الرضاعة الطبيعية كافية أو تفشل كليًا بسبب نقص في إنتاج حليب الثدي و / أو الفشل المنعكس في تحويل الحليب كرد فعل لعملية الامتصاص قبل . الطفل بعد الولادة ، مما يؤدي إلى عدم القدرة على الرضاعة الطبيعية بشكل صحيح.

الأسباب

أهم سبب لفشل الرضاعة الطبيعية هو إفراز هرمون البرولاكتين غير الكافي من الغدة النخامية. تقوم مضادات مستقبلات D2 ، والتي تستخدم لعلاج فشل الرضاعة ، بتصحيح هذا النقص عن طريق منع مستقبلات D2 في الغدة النخامية الأمامية ، والتي بدورها تزيل تثبيط إطلاق البرولاكتين. التشخيص التفريقي لفشل الرضاعة الطبيعية عندما تكون مستويات البرولاكتين طبيعية أو مرتفعة يشمل التهاب الغدة النخامية اللمفاوي "التهاب الغدة النخامية المناعي الذاتي" ، وهذا يعني المناعة الذاتية . متلازمة شيهان قصور الغدة النخامية بعد الولادة "خلال فترة ما بعد الولادة" الناجمة عن نخر الدماغية بسبب فقدان الدم ونقص حجم الدم أثناء الولادة وبعدها ونقص هرمون النمو لدى البالغين ، وقد يتسبب كل من هذه الأسباب في فشل جزئي للرضاعة الطبيعية بسبب إفراز غير كافٍ من هرمون النمو GH . قصور الغدة النخامية بشكل عام يمكن أن يفسد إفراز هرمونات الغدة النخامية مثل هرمون النمو والبرولاكتين ، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى فشل الرضاعة. من الأسباب الأخرى لفشل الرضاعة الطبيعية عدم كفاية الأنسجة الغدية أو نقص تنسج الغدة في الصدر ، بسبب نقص النمو الطبيعي ونضج الغدة الثديية خلال فترة البلوغ و / أو الحمل. يمكن أن تؤدي زيادة الوزن السمنة إلى فشل الرضاعة الطبيعية المبكرة ، حيث إنها تمنع كمية البرولاكتين التي يتم إفرازها كرد فعل على الرضاعة الطبيعية في الأسبوع الأول بعد الولادةهالوبيريدول وسولبيريد وريسبيريدون ، أو السلائف الرحمية منشط رحمي مثل الببتيد أو الأوكسيتوسين ، أو ما شابه ذلك مثل الكاربيتوسين أو الديوكسيتوسين كهرمون النمو ، أو مع هرمون محفز الغدة الدرقية المطلق TRH Merotocin FE-202767 ، وهو مستقبل لمستقبلات الأوكسيتوكسين قيد التطوير خصيصًا لعلاج فشل الرضاعة الطبيعية عند الخدج.

التشخيص

تقييم المخاطر مهم لتحديد النساء اللاتي يعانين من نقص محتمل في الرضاعة الطبيعية. تقييم الرضاعة الطبيعية السريري أثناء الحمل مهم لتحديد الحالات المحتملة التي تتطلب مراقبة شديدة بعد الحمل.
إذا كانت لدى المرأة تاريخ مثل جراحة الثدي تكبير أو تخفيض ، أو نقص تنسج الثدي ، أو قلة الرضاعة الطبيعية ، أو نمو أبطأ للرضيع خلال فترة الرضاعة الطبيعية ، فإنها تحتاج إلى مزيد من الرعاية لأنه قد يكون هناك فشل أو تأخير في الإفراز من الحليب.
قد يكون ثديان متباعدان أو على شكل أنبوب أو متخلفان علامة مرتبطة بفشل إفراز الحليب.
وتقييم نوع الحلمة وكمية إفراز الحليب تنبه الطبيب إلى المشاكل المحتملة المتعلقة بقدرة الأطفال على التقاط الإمساك والحفاظ على اتصال مع الثدي ، مما قد يؤدي إلى التحفيز دون الأمثل وبالتالي كمية الحليب غير كافية.
بعد الولادة ، ينبغي الحصول على معلومات إضافية ذات صلة بكفاءة الرضاعة الطبيعية على سبيل المثال ، الحمل والولادة ، وأدوية الأمهات ، وما إلى ذلك من أجل توفير نظرة شاملة للمخاطر المحتملة لعدم كفاية الرضاعة الطبيعية.

شارك الموضوع ◀
فيس بوك
تويتر